MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

صوماً مقبولاً
تاريخ النشر : 2010-11-23 عدد : 715
 

صوماً  مقبولاً

 

بقلم القس : أفضل وليم

 

 

صوماً مقبولاً ، هي من أجمل العبارات التي يحب أن يسمعها كل إنسان صائماً ولكن هناك  بعض الحقائق الجوهرية التي يجب على كل صائم أن يعرفها حول الصوم المقبول ،ولكن قبل أن أعرض بعض الحقائق أريد أن أتطرق إلى بعض الأفكار المغلوطة حول موضوع الصوم:      

ü    ففئة من الناس تصوم كعادة لأنها تعودت أن تصوم

ü    والفئة الآخرى تصوم لأنها مطالبة أن تنفذ شرع الله

ü    وهناك فئة آخرى تصوم لأنها لأبد أن تظهر بهذا المظهر أمام الناس

ü    وهناك فئة آخرى تصوم لتسترضي الله

وإذا سألت عزيزي القارىء فئة من هذه الفئات لتسألهم ماذا يُعني مفهوم الصوم المقبول عند الله بالنسبة لك  يُجيبك قائلاً بعدة إجابات مختلفة سأتعرض لها في نقاط صغيرة

ü    الصوم المقبول عند الله هو الصوم التي يكون فيه عدد ساعات الصيام طويلة

ü    الصوم المقبول هو الصوم التي يمتنع فيها الفرد عن عدد معين من الأطعمة

ü    الصوم المقبول هو الصوم التي يمدحه الآخرين

إذن هنا تجد عزيزي القارىء الفئات المختلفة من الناس ،وتجد بعض مفاهيم الناس حول الصوم ،ولكن يبقى ما هو نظرة الله حول الصوم الحقيقي المقبول لتستطيع أن تقيس نفسك عزيزي الصائم في ضوء نظرة الله والمفهوم الكتابي الصحيح ، فهيا معي يا صديقي نستعرض فيه بعض الآيات الكتابية حول الصوم

امثل هذا يكون صوم اختاره. يوما يذلل الانسان فيه نفسه يحني كالاسلة راسه ويفرش تحته مسحا ورمادا. هل تسمي هذا صوما ويوما مقبولا للرب. "  أش 58 : 5"

أليس هذا صوما اختاره حل قيود الشر. فك عقد النير واطلاق المسحوقين احرارا وقطع كل نير  "  أش 58 : 6"

قل لجميع شعب الارض وللكهنة قائلا. لما صمتم ونحتم في الشهر الخامس والشهر السابع وذلك هذه السبعين سنة فهل صمتم صوما لي انا    " زك 7:  5"

ومتى صمتم فلا تكونوا عابسين كالمرائين. فانهم يغيرون وجوههم لكي يظهروا للناس صائمين. الحق اقول لكم انهم قد استوفوا اجرهم. " مت 6 :16"

 

عزيزي  القارىء هذه بعض الآيات حول الصوم المقبول لدى الله  ، فالصوم ليس مرتبط بنوع معين من الأطعمة أو هو  مجرد الأمتناع  عن الطعام إلى وقت معين ، أو هو ظهور أمام الآخرين وأظهر إني صائم سواء بكلمات تدّل إني صائم  أو حتى إظهار العبوس على وجهي ،فأسس الله وقواعده تختلف عن أسس وقواعد البشر ،والصوم المقبول لدى الله يختلف عن الناس ، وألخص لك عزيزي القارىء بعض النقاط المهمة التي  تجعل من صومك صوماً مقبولاً عند الله ومرضياً أمام عينيه  وهي :

ü        لأبد أن يكون صيامك نابعاً من حبك لله وليس مجرد تنفيذ أوامر

ü        لأبد أن أن يكون صيامك من قلب  طاهر يخاف الله  وليس خائفاً منه

ü        لأبد أن يكون هدف صيامك أن تتقرب إلى الله وتسلك حسب إرادته

ü        لأبد أن تعرف أن صيامك لله وليس للآخرين فلا تظهر للناس أنك صائما ولكن لله فقط

ü        وأنت صائم لأبد أن تصوم عن عادات وأمور رديئة تفعلها في حياتك ليس فقط في أيام الصيام ولكن في كل أوقات حياتك

ü        الصيام الحقيقي هو تذلل وإنكسار أمام الله وتواضع

عزيزي الصائم كل عام وأنت بخير بمناسبة حلول أيام الصيام ولكن سؤالي لك هل تقيس صيامك بهذه النقاط الرئيسية أم مازلت بعيداً كل البعد عن الصيام المقبول لدى

 

إن كان هذا المقال اثار داخلك بعض الأسئلة يسرني أن تكتب لنا على العنوان التالي

 

اضافة تعليق