MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

الرسالة إلى العبرانيين 11 : 23 | موسى الجميل لله
تاريخ النشر : 2018-01-25 عدد : 982


25. Jan. 2018
 
موسى الجميل لله
 
أَخفَـاهُ ... لأنهُمَا رَأَيَا الصَّبيَّ جَمِيلاً، وَلَمْ يَخشَيَا أَمْرَ الْمَلِكِ
 
كان موعد الخروج من أرض العبودية يقرب، والله يرقب الأحداث ويتذكَّـر ما قاله لأبرام في الرؤيا: «اعْلَمْ يَقِينًا أَنَّ نَسْلَكَ سَيَكُونُ غَرِيبًا فِي أَرْضٍ لَيْسَتْ لَهُمْ، وَيُسْتَعْبَدُونَ لَهُمْ. فَيُذِلُّونَهُمْ أَرْبَعَ مِئَةِ سَنَةٍ ... وَبَعْدَ ذَلِكَ يَخْرُجُونَ بِأَمْلاَكٍ... وَفِي الْجِيلِ الرَّابِعِ يَرْجِعُونَ إِلَى هَهُنَا» ( تك 15: 13 - 16). وبولادة موسى كانوا قد وصلوا إلى الجيل الرابع، وكان الأتقياء يئنون ويتوَّقعون الخلاص والخروج من أرض مصـر. كانوا يعيشون على الوعد، ويتعلَّقون بالساهر على كلمتهِ. وقبل ولادة موسى كان فرعون يسحق بني إسرائيل، وأمر أن يُلقوا أطفالهم في النهر. ولكن عندما وُلد موسى كانت عين الإيمان ترى فيه جمالاً لله، وأنه سيكون نافعًا للسيد، وأنه من الممكن أن يقود الشعب في رحلة الخروج من مصـر. لهذا أخفاه أبواه ولم يخشيا أمر الملك.

إن قليلين من الآباء والأمهات هم الذين يتعاملون مع أولادهم، وما فيهم من تميُّز، بهذه النظرة. إنهم ويفتخرون بهم كملكية خاصة لهم، ولا يدركون أنهم وديعة من الرب قد ائتمنهم عليها، وأن هذا الجمال والتميُّز هو أساسًا لله. ومن هذا المنظور يجب أن يبذلوا كل الجهد لتربيتهم للرب، وصولاً إلى هذا الهدف. الله أعطاهم هذا الطفل وله خطة وقصد من جهته، من خلاله سيتمجَّد. وفرحهم الأعظم أن يروه ينمو في النعمة والقامة والحكمة عند الله والناس، والله يستخدمه في مشاريعه.

إن أُم موسى، رغم قسوة الظروف الطاحنة، لم تفشل من الله الذي سمح بهذه الضغطات، وبالإيمان صانَت وصاغت هذا الجميل لله، فخبأته ثلاثة أشهر، ولمَّا لم يُمكنها أن تخبئه بعد، صنعت له سفطًا ووضعت الولد فيه، ووضعته بين الحلفاء على حافة النهر (خر2). كان عندها يقين الإيمان أن الله سيحفظ هذا الجميل لمجده، وأنه أقوى وأعظم من فرعون وجبروته. لم تكن تعرف بالتحديد كيف سيتدخل الله، لكن إيمانها استأمن الله. لقد استودعته بين يدي الله القدير. وكان الله أمينًا ليُكرم ويشجع هذا الإيمان بشكل يفوق الخيال. وتحت التحكم الإلهي خرجت ابنة فرعون إلى النهر لتغتسل وجواريها معها ماشيات على جانب النهر. ولا نشك أن الله نفسه بجلاله كان واقفًا بجانب السفط يحرسه، ويُحرِّك الأحداث حسب قصده. لقد عاد الطفل إلى أُمهِ التي أرضعته وعلَّمته وربَّته وزرعت فيه كل المبادئ الصحيحة عن الله وشعبه، ليستثمر هذا الجمال لله طوال حياته.

محب نصيف
 
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Jan
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
2923
المزامير 10 : 23 | سِرُّ التجسُّد العظيم  
26-01-2020
11
2922
المزامير 11 : 72 | الكتاب المقدس  
25-01-2020
35
2921
إنجيل يوحنا 11 : 14 | تأخيرات المحبة  
24-01-2020
24
2920
التكوينِ 44 : 12 | الطاسُ في عِدلِ بنيامين  
23-01-2020
41
2919
إنجيل يوحنا 3 : 14 | مَن نظرَ يحيا  
22-01-2020
46
2918
أيوب 19 : 26 | عيناي تنظران  
21-01-2020
44
2917
التثنية 6 : 6 | أرضعوهم ماء الكلمة  
20-01-2020
15
2916
الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس 15 : 3 | هل حقًا ماتَ المسيح؟  
19-01-2020
11
2915
إنجيل لوقا 4 : 16 | عادة الرب يسوع  
18-01-2020
9
2914
إنجيل يوحنا 3 : 16 | الإنجيل في آية!  
17-01-2020
155