MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

الملوك الثاني 4 : 3 | لا تُقللي
تاريخ النشر : 2017-06-23 عدد : 11


23. Jun. 2017
 
لا تُقللي
 
«استعيري لنفسك أوعية ... لا تُقللي .. وصُبِّي في جميع هذه الأوعية»
 
هـذه الكلمات فاه بها أليشع النبي فـي مسامع أرملـة مسكينة أتت إليه تَقُص رواية بؤسها. ولا شك أن كلمات نبي الله هذه إنما تُعبِّر عن نعمة إلهه، فقد علم ذلك النبي بلسان مَن يتكلَّم، وعلى نعمة مَن يعتمد، ومِن كنوز مَن يسحب الخيرات. لذلك لم يَقُل للمرأة ”احترسي من التوسع في جميع الأوعية“. كلا، فالإيمان لم يسحب كل حسابه بعد من بنك الله، لأنه موجود لحسابه في ذلك البنك ”غنى لا يُستقصى“. والإيمان لم يُقدِّم بعد لله وعاءً فارغًا إلا ملأه من الزيت. وفي حادثة تلك الأرملة لم يقف الزيت إلا بعد انتهاء الأوعية الفارغة. فالنبع فائض، والإيمان متعهد باستمرار جريانه إلينا. الإيمان عليه أن يفغر فاه، والله عليه أن يملأه. يا له من سخاء وكَرم!

ربما تقع هذه السطور تحت نظر شخص يائس وقانط من المشهد المحيط به بجملته، ليس مشهد العالم – لأن المسيحي الحقيقي لا ينتظر أن ينال منه شيئًا – بل من نفس إخوته المسيحيين، وقد خابت آماله فيهم. فقد كان ينظر إليهم من بُعد وإذ كلهم جمال وجاذبية، تتجلَّى فيهم الروحانية والمحبة والانفصال عن العالم، ولكن لما أتى بينهم خاب انتظاره، ولم تتحقق أمانيه. وقلبه الذي كان كبيرًا بالآمال قد جُرح باليأس والفشل. وليس هذا أمرًا نادرًا أو غير مألوف، بل كم من قلب مجروح موجود داخل حدود الكنيسة! ولكن شكرًا لله، لأن نفس آثار الجروح هذه ما هي إلا أوعية فارغة لتجري فيها أنهار التعزية من «يسوع المسيح (الذي) هو هو أمسًا واليوم وإلى الأبد» ( عب 13: 8 ). وكلَّما كثرت جروح القلب كلَّما صدَق عليه القول: «لا تُقلِّلي». ولا بد أن الله مالئٌ تلك الأوعية حتى تفيض من الشخص بركة إلى نفس المشهد الذي جلب اليأس والشعور بالفشل.

وبالإجمال مهما كانت حالة النفس، إن في اضطراب أو حزن، في ضيقة أو يأس، فصوت الله واحد لا يتغير: ”اذهب استَعـرْ لنفسك أوعية ... أوعية فارغة. لا تُقلِّل“. فالله لا يصُّب زيته في أوعية ممتلئ نصفها بالتدبير البشري، بل في كل حال يجب أن يكون الوعاء فارغًا تمامًا لكي يظهر أن الزيت قد أتاه من الله رأسًا. وكلمة ”فارغة“ توصد الباب في وجه المساعي البشرية، بينما كلمة ”لا تُقلِّل“ تفتح الباب لله للعمل.

ف. ب. ماير
 
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Jun
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
1981
الملوك الثاني 4 : 3 | لا تُقللي  
23-06-2017
12
1980
دانيال 6 : 13 | أمانة دانيال وغرور داريوس  
22-06-2017
25
1979
أيوب 28 : 7 | سبيل الحكمة الحقيقية  
21-06-2017
17
1978
الرسالة إلى أهل أفسس 5 : 27 | الكنيسة عروس المسيح  
20-06-2017
19
1977
إشعياء 36 : 16 | أكاذيب الشيطان والهدنة المشبوهة (2)  
19-06-2017
23
1976
الرسالة إلى العبرانيين 1 : 2 | الخالق العظيم  
18-06-2017
19
1975
الرسالة إلى أهل أفسس 6 : 18 | الصلاة  
17-06-2017
26
1974
صموئيل الأول 30 : 6 | الملاذ في الأحزان  
16-06-2017
45
1973
التكوينِ 25 : 27 | يعقوب وعيسو .. الراعي والصياد  
15-06-2017
33
1972
إنجيل يوحنا 3 : 16 | نيران العدالة ونيران المحبة  
14-06-2017
24