MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

إنجيل يوحنا 21 : 22 | اتبَعني أَنتَ!
تاريخ النشر : 2019-08-24 عدد : 13


24. Aug. 2019
 
اتبَعني أَنتَ!
 
«إِن كنتُ أَشَاءُ أَنهُ يَبقَى حتى أَجيءَ، فَمَاذا لَكَ؟ اتبَعنِي أَنتَ!»
 
الإيمان يربط الإنسان – كفرد – بالله. لقد تصـرَّف هابيل كفرد، وسار أخنوخ وحده مع الله، ونوح وجد نعمة في عينيه، وأبرام دُعي من بين الكل، وكان خليلاً لله. ويوسف وموسى وصموئيل وداود ودانيال، وجميع أهل الإيمان، الكل وجدوا ينابيعهم كأفراد في الله وحده، واسترشدوا به وحده.

وما أغناه مثالاً نجده في حياة ربنا المُبارك الذي تفرَّد وحده دون الكل، ليس فقط على أساس كونه الوحيد الخالي من الخطية، والكامل الأوحد، بل أيضًا في أسلوب سلوكه، بالاتكال المباشر على الله «أَن أَفعَلَ مَشيئتكَ يا إِلَهي سُرِرتُ» ( مز 40: 8 )، «الكأسُ التي أَعطانِي الآبُ أَلاَ أَشرَبُهَا؟» ( يو 18: 11 )! هذه كانت لغته وشعار حياته.

وجميل أيضًا ما نراه في اللص التائب على الصليب إذ نجد إيمانه، المُعطى له من الله، يربطه بالله وحده، فيصدر حُكم الإدانة ليس فقط على تاريخه الماضي، بل أيضًا على رجال الدين في ذلك اليوم، ويُعطي المسيح وصفًا حقيقيًا لائقًا به وحده دون باقي الناس «هذا لَم يفعَل شيئًا ليسَ في محلِّهِ»، ثم يقول: «اذكُرني يا رَبُّ متى جِئتَ في ملَكوتِكَ» ( لو 23: 41 ، 42). والرب قال كلمة لبطرس جدير بنا أن ننتبه إليها؛ قال له عن يوحنا: «إِن كنتُ أَشَاءُ أَنهُ يَبقى حتى أَجِيءَ، فماذا لَكَ؟ اتبَعني أَنتَ!» ( يو 21: 22 ).

إن سر القداسة العملية في المؤمن إنما في هذه العلاقة الفردية مع الله، والمسلَك الشخصـي معه؛ المسلَك الذي – بسبب حفظ المؤمن في النور، وفي القرب من المسيح الذي هو عن يمين الله – يحفظ صاحبه في التواضع وإدانة الذات. لأن المؤمن في هذه الحالة يُبصر الفرق بين المسيح ونفسه، وبثبات خطوات يتصـرف لأنه إنما يفعل ذلك بالله، ولأجل الله.

إن كانت كلمة الله تقول عن شيء إنه نجس، فينبغي عليَّ أن أكف عنه على الفور. فهو نجس بالنسبة لي على الأقل. والأخذ والرَّد هو خطية ونجاسة، وكل نفس تقية - وتسلك في نور محضـر الله، وطبقًا لكلمته – توافق على هذا الكلام، ولسان حالها يقول: «ينبغي أَن يُطَاعَ اللهُ أَكثرَ مِنَ النَّاسِ» ( أع 5: 29 ).

ليعلم كل واحد أنه لا قداسة في شركة مُتجنبة عن هذا المسلَك الفردي مع الله، ولا شركة بين قديسين مُتجنبين عن هذا المسلَك الفردي مع الله.

و. ج. هوكنج
 
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Aug
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
2768
إنجيل يوحنا 21 : 22 | اتبَعني أَنتَ!  
24-08-2019
14
2767
التكوينِ 40 : 14 | توقيت الله  
23-08-2019
11
2766
راعوث 1 : 6 | نعمِي وشهادتها  
22-08-2019
19
2765
إنجيل لوقا 15 : 20 | رجوع الضَّال  
21-08-2019
14
2764
الرسالة الثانية إلى أهل كورنثوس 4 : 17 | خِفَّة الضيقة وثِقَل المَجد  
20-08-2019
20
2763
إرميا 1 : 17 | نطق حقوَيكَ  
19-08-2019
14
2762
اللاويين 2 : 1 | قُربَان الدقِيق  
18-08-2019
16
2761
إنجيل يوحنا 2 : 9 | تغيير صامت  
17-08-2019
13
2760
صموئيل الأول 23 : 28 | صخرَةُ الزَّلَقَاتِ  
16-08-2019
32
2759
التكوينِ 24 : 53 | إِسحَاق ورفقة  
15-08-2019
28