MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

المزامير 22 : 31 | قد فعَلَ
تاريخ النشر : 2018-04-22 عدد : 17


22. Apr. 2018
 
قد فعَلَ
 
يَأْتونَ وَيُخبِرُونَ ببرِّهِ شَعْبًا سَيُولَدُ بِأَنهُ قَدْ فَعَلَ
 
«قَدْ فَعَلَ» ... عندما تُرجمت هذه العبارة في الترجمة السبعينية، تُرجمت بذات الكلمة التي ورَدَت في يوحنا 30:19 ”تتلستاي Tetelestai“ وتعني «قَدْ أُكْمِلَ»، وهي تلك العبارة التي نطق بها المسيح قبل أن ينهي حياته على الأرض ( يو 19: 30 ). ونلاحظ أن المسيح لم يَقُل أنا انتهيت، بل أنا أنهَيت. نعم لقد أكمَلَ العمل. ولم تكن كلمته هذه قبل أن يسلِم الروح، صرخة يأس أو أنَّة تحسُّـر، كالتي ختم بها كثير من عظماء الرجال حياتهم، بل هي صيحة ظفر وصرخة انتصار.

يقول العارفون: إن هذه العبارة على عهد المسيح كان يقولها العامل والتاجر والقائد والفنان. فعندما يَنهي العبد عمله كان يُخبر سيده بأنه أنجز المأمورية التي كلَّفَهُ بها، مُستخدمًا هذه الكلمة بعينها ”تتلستاي“. وكذلك كان يقولها التاجـر عندما يُسدِّد الحساب الذي يلزمه سداده، ويقولها القائد العسكري عندما يسير في موكب الانتصار، ويقولها الفنان عندما ينهي عمله الفني ويضع لمساته الأخيرة عليه. والمسيح كان هو العبد الكامل الذي مسرَّة الرب بيدهِ نجحت ( إش 53: 10 )، وهو التاجر الذي سدَّد كل ديون مفدييه، كما كان هو القائد الذي هزم الشيطان وسحَق رأس الحيَّة، وكان هو الفنان الذي أبدَع عمل الخلاص العظيم. ولذلك فليس عجيبًا أن يقول وهو فوق الصليب: «قَدْ أُكْمِلَ».

ويُخبرنا الرسول في عبرانيين 1 أن المسيح فعل أمرين: أولاً: عَمِلَ الْعَالَمِينَ. ثانيًا: صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا. لقد عَمِلَ الْعَالَمِينَ: ومن تكوين1؛ 2 نفهم أنه بعدما أكمَلَ العمل رأى كل ما عمله فإذا هو حسنٌ جدًا. ولا عجَب في ذلك لأن هذا عمل الله. ونحن نقرأ أن «اَلسَّمَاوَاتُ تُحَدِّثُ بِمَجْدِ اللهِ، وَالْفَلَكُ يُخْبِرُ بِعَمَلِ يَدَيْهِ» ( مز 19: 1 ). لقد عرفنا قدرة الله السرمدية ولاهوته عن طريق الخليقة ( رو 1: 20 ). وعندما نرفع عيوننا، ونرى المصنوعات نقول: «مَا أَعْظَمَ أَعْمَالَكَ يَا رَبُّ! كُلَّهَا بِحِكْمَةٍ صَنَعْتَ. مَلآنَةٌ الأَرْضُ مِنْ غِنَاكَ» ( مز 104: 24 ).

لكن هذا الإله العظيم الذي عندما عمل العالمين لم يُكلِّفَهُ ذلك سوى كلمة «بِالإِيمَانِ نَفْهَمُ أَنَّ الْعَالَمِينَ أُتْقِنَتْ بِكَلِمَةِ اللهِ» ( عب 11: 3 ). «بِنَفْخَتِهِ السَّمَاوَاتُ مُسْفِرَةٌ» ( أي 26: 13 )، فإنه عندما عمل الخلاص، لم يكن ذلك بكلمة، بل «صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا».

فإذا كنا نرى في عمل الخليقة روعة الله وعظمته، فيقينًا نتوقع أن نرى في عمل الفداء ما هو أعظم وأروع. إنه عمل عظيم، يكفي أن نقول عنه إنه عمل الله.

يوسف رياض
 
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Apr
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
2283
المزامير 22 : 31 | قد فعَلَ  
22-04-2018
18
2282
القضاة 7 : 2 | بالكثير أو بالقليل  
21-04-2018
33
2281
رسالة يوحنا الرسول الأولى 2 : 12 | عائلة مغفوري الخطايا  
20-04-2018
31
2280
نحميا 2 : 20 | نحميا وأخبار الأسوار  
19-04-2018
31
2279
أعمال الرسل 16 : 30 | ثلاثة أسئلة خطيرة  
18-04-2018
38
2278
أيوب 1 : 10 | السياج الإلهي  
17-04-2018
30
2277
الملوك الثاني 6 : 3 | استغاثة شاب  
16-04-2018
23
2276
إنجيل يوحنا 12 : 27 | مَجَّدتُ وأُمَجِّدُ أَيضًا!  
15-04-2018
27
2275
الرسالة إلى أهل غلاطية 5 : 22 | ثمَرُ الرُّوحِ وداعَةٌ  
14-04-2018
23
2274
رسالة يوحنا الرسول الأولى 1 : 7 | ابن الراعي  
13-04-2018
37