MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

الرسالة إلى أهل فيلبي 4 : 6 | ‫لا تهتمّوا بشيءٍ‬
تاريخ النشر : 2019-06-18 عدد : 3


18. Jun. 2019
 
‫لا تهتمّوا بشيءٍ‬
 
‫«لاَ تهتمُّوا بِشَيءٍ، بَل فِي كُلِّ شَيءٍ بِالصَّلاَةِ والدُّعَاءِ مَعَ الشُّكرِ»‬
 
‫ إذا كان الله يُريدني ألَّا أهتم بشـيء، فأين أذهب إذًا باهتماماتي؟ أذهب إلى الله «فِي كُلِّ شَيءٍ بالصَّلاَة والدُّعَاء معَ الشُّكر، لتعلَم طِلبَاتكُم لَدَى اللهِ» ( في 4: 6 ). حينئذٍ، وبالرغم من وجود ما يدعو للهَّم، يُمكنني أن أُقدِّم الشكر. وفي هذا نرى نعمة الله الغنية الفائضة. ليس الأمر أنك تنتظر حتى تعرف إذا كانت حاجتك موافقة لإرادة الله أم لا، بل «لِتُعلَم طِلبَاتُكُم لَدَى اللهِ». هل هناك ثقل على قلبك؟ اذهب به في الحال إلى الله. علمًا بأنه لم يَقُل بأنك ستنال استجابة لطلبتك. فبولس صلَّى لأجل الشوكة، وكانت إجابة الرب له: «تكفيكَ نِعمَتي، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضُّعفِ تُكْمَلُ» ( 2كو 12: 9 ).‬

‫ أما النتيجة فهي أن «سَلاَمُ الله الذي يَفُوقُ كُلَّ عَقلٍ، يحفَظُ قُلوبكُم وأَفكارَكُم في المسيحِ يسوعَ» ( في 4: 7 ). لا يقول إنك أنت الذي تحفظ سلام الله في قلبك، ولكن سلام الله هو الذي يحفظ قلبك.‬

‫ هل الله يضطرب أو ينزعج بالأشياء التي تُزعجنا وتُضايقنا؟ هل تؤثر هذه الأشياء في عرشه الراسخ؟ حاشا. صحيح أنه يُفكر فينا، ونحن نعرف هذا، ولكنه لا ينزعج ولا يضطرب؛ بل إن السلام الذي هو فيه سيحفظ قلوبنا. كل ما هو عليَّ أن أذهب حاملاً كل شيء إليه، وسأجده هادئًا مطمئنًا من جهة هذه الأشياء، فكل شيء مُقدَّر ومرسوم عنده. إنه يعرف جيدًا ما هو مزمع أن يفعله. لقد ألقيت الحِمل على العرش الذي لا يهتز أبدًا، مع الثقة الكاملة بأن الله يهتم بي؛ وهكذا لا بد أن سلامه يحفظ قلبي، ويُمكنني أن أشكره حتى قبل أن يذهب الهم، وأقول بقلب هادئ مطمئن: أشكر الله لأنه يُحبني ويهتم بي. ولا شك أنه أمر مُبارك أن أمتلك هذا السلام «سلاَمُ الله الذي يَفوقُ كُلَّ عَقلٍ». إذًا أنا أذهب إلى الله وأُقدِّم طلبتي، بعد ذلك بدلاً من أن أُطيل التفكير في متاعبي وهمومي، أثق بأن الله معي أمام هذه الهموم.‬

‫ أَ ليس أمرًا جميلاً أن نرى أن الله، وهو يقودنا إلى السماء، ينزل إلينا ويشغل نفسه بكل شيء يشغلنا على الأرض؟ وبينما تكون قلوبنا ومشاعرنا مشغولة بالأمور السماوية، نستطيع أن نثق في الله لأجل الأمور الأرضية. إنه في نعمته ومحبته يتنازل ليتدخل في كل شيء مهما كان صغيرًا في نظرنا. هل الله بعيد عنا؟ أَ ليس هو قريبًا من كل واحد منا؟ هو قريب منا جدًا، ولا بد أن يُعطينا التعزية والراحة في وسط التجربة والضيق.‬

‫ داربي ‬
 
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Jun
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
2701
الرسالة إلى أهل فيلبي 4 : 6 | ‫لا تهتمّوا بشيءٍ‬  
18-06-2019
4
2700
إنجيل متى 25 : 14 | ‫المواهب والطاقة‬  
17-06-2019
19
2699
إنجيل متى 27 : 43 | ‫تحدٍ شرير!‬  
16-06-2019
95
2698
رسالة بطرس الرسول الثانية 1 : 5 | ‫لآلئ النعمة السبع‬  
15-06-2019
13
2697
إنجيل مرقس 6 : 5 | ‫البرَكَة المُعَطلة‬  
14-06-2019
27
2696
الرسالة إلى أهل غلاطية 2 : 20 | ‫شاول الذي هو بولس‬  
13-06-2019
22
2695
إنجيل يوحنا 3 : 14 | ‫انظر واحيا!‬  
12-06-2019
34
2694
صموئيل الثاني 19 : 30 | ‫تأثير الرجاء‬  
11-06-2019
30
2693
الرسالة إلى أهل فيلبي 4 : 8 | ‫في هذه افتكِرُوا‬  
10-06-2019
38
2692
الخروج 17 : 6 | ‫الصَّخرة المضروبة‬  
09-06-2019
99