MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

الرسالة إلى أهل رومية 6 : 12 - 6 : 23 | سيد جديد
تاريخ النشر : 2020-08-04 عدد : 62

Living Life
سيد جديد
الرسالة إلى أهل رومية 6 : 12 - 6 : 23
 
 
2020.Aug.
04 Tue
 
لا عبيد بعد الآن
١٢ إِذًا لاَ تَمْلِكَنَّ الْخَطِيَّةُ فِي جَسَدِكُمُ الْمَائِتِ لِكَيْ تُطِيعُوهَا فِي شَهَوَاتِهِ،
١٣ وَلاَ تُقَدِّمُوا أَعْضَاءَكُمْ آلاَتِ إِثْمٍ لِلْخَطِيَّةِ، بَلْ قَدِّمُوا ذَوَاتِكُمْ للهِ كَأَحْيَاءٍ مِنَ الأَمْوَاتِ وَأَعْضَاءَكُمْ آلاَتِ بِرّ ِللهِ.
١٤ فَإِنَّ الْخَطِيَّةَ لَنْ تَسُودَكُمْ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ.
برهان النعمة
١٥ فَمَاذَا إِذًا؟ أَنُخْطِئُ لأَنَّنَا لَسْنَا تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ؟ حَاشَا!
١٦ أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِي تُقَدِّمُونَ ذَوَاتِكُمْ لَهُ عَبِيدًا لِلطَّاعَةِ، أَنْتُمْ عَبِيدٌ لِلَّذِي تُطِيعُونَهُ: إِمَّا لِلْخَطِيَّةِ لِلْمَوْتِ أَوْ لِلطَّاعَةِ لِلْبِرِّ؟
١٧ فَشُكْراً ِللهِ، أَنَّكُمْ كُنْتُمْ عَبِيدًا لِلْخَطِيَّةِ، وَلكِنَّكُمْ أَطَعْتُمْ مِنَ الْقَلْبِ صُورَةَ التَّعْلِيمِ الَّتِي تَسَلَّمْتُمُوهَا.
١٨ وَإِذْ أُعْتِقْتُمْ مِنَ الْخَطِيَّةِ صِرْتُمْ عَبِيدًا لِلْبِرِّ.
١٩ أَتَكَلَّمُ إِنْسَانِيًّا مِنْ أَجْلِ ضَعْفِ جَسَدِكُمْ. لأَنَّهُ كَمَا قَدَّمْتُمْ أَعْضَاءَكُمْ عَبِيدًا لِلنَّجَاسَةِ وَالإِثْمِ لِلإِثْمِ، هكَذَا الآنَ قَدِّمُوا أَعْضَاءَكُمْ عَبِيدًا لِلْبِرِّ لِلْقَدَاسَةِ.
٢٠ لأَنَّكُمْ لَمَّا كُنْتُمْ عَبِيدَ الْخَطِيَّةِ، كُنْتُمْ أَحْرَارًا مِنَ الْبِرِّ.
٢١ فَأَيُّ ثَمَرٍ كَانَ لَكُمْ حِينَئِذٍ مِنَ الأُمُورِ الَّتِي تَسْتَحُونَ بِهَا الآنَ؟ لأَنَّ نِهَايَةَ تِلْكَ الأُمُورِ هِيَ الْمَوْتُ.
٢٢ وَأَمَّا الآنَ إِذْ أُعْتِقْتُمْ مِنَ الْخَطِيَّةِ، وَصِرْتُمْ عَبِيدًا ِللهِ، فَلَكُمْ ثَمَرُكُمْ لِلْقَدَاسَةِ، وَالنِّهَايَةُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ.
٢٣ لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ، وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا.
 
لا عبيد بعد الآن (6: 12-14)
يحث بولس قراءه على ألا يسمحوا للخطية أن تسيطر على حياتهم، لأن الله أقامنا من الموت إلى الحياة، فمن غير المعقول أو المقبول أن نستمر في تقديم أجسادنا أدوات للخطية. تحررنا نعمة الله من عبودية الخطية لأنها تمحي دينونة الناموس. لقد افتُدينا، لذا ينبغي أن نخدم ربنا يسوع المسيح، سيدنا الجديد. فنحن لم نعد ضعفاء أمام الخطية أو مُجبرين على طاعة الأهواء الشريرة لأجسادنا؛ لقد ماتت ذواتنا العتيقة مع المسيح. فدعونا الآن نقدم أنفسنا له، ليستخدمها لتمجيد ذاته. فبالمسيح نستطيع أن نعيش من أجل البر.

برهان النعمة (6: 15-23)
يستبق بولس رأيًا خاطئًا من قرائه ويخرسه، يقول: إن كان المؤمنون لم يعودوا تحت الناموس، ألا يعني هذا أنهم أحرار أن يخطئوا كما يحلو لهم؟ مع حقيقة أننا أحرار من الخطية، لكن خلاص المسيح يعني أننا عبيد للبر. لقد افتدانا الرب يسوع بدمه، لذا نحن الآن ننتمي إليه. وهكذا يظل مبدأ الخدمة كما هو: فكما كنا نقدم أنفسنا لأهوائنا الشريرة، لا بد الآن أن نكرس حياتنا للقداسة. مع العمل أن هذا التكرس ليس له أي فضل على خلاصنا، بل يعد برهانًا على أننا نلنا حقًا نعمة الله التي تقودنا إلى الحياة الأبدية.

التأمل
ما أهواء جسدك التي تشعر إنها لا زالت تأسرك؟ ما واقع تغيير حريتك في المسيح لسلوكك تجاه هذه الأهواء؟
كيف يعلم من حولك أنك مسيحي مكرس حياته للقداسة؟ ما الذي تفعله لتحارب الخطية كل يوم؟

التطبيق
أبي، أشكرك على خلاصك لي بالدم الثمين لابنك يسوع المسيح. أسجد باتضاع أمامه ربًا وملكًا ومالكًا. فلأحيا لا لشيء سوى أن أطيع مشيئته. باسمه، آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Aug
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3582
إرميا 35 : 1 - 35 : 11 | دعوة الركابيين  
22-09-2020
13
3581
إرميا 34 : 8 - 34 : 22 | الإنذار الأخير ليهوذا  
21-09-2020
18
3580
إرميا 34 : 1 - 34 : 7 | دينونة على يهوذا  
20-09-2020
29
3579
إرميا 33 : 14 - 33 : 26 | متأصل في وعود الله  
19-09-2020
24
3578
إرميا 33 : 1 - 33 : 13 | موت وقيامة  
18-09-2020
21
3577
إرميا 32 : 36 - 32 : 44 | الله ذو السيادة يعمل  
17-09-2020
18
3576
إرميا 32 : 16 - 32 : 35 | ما من شيء مستحيل  
16-09-2020
16
3575
إرميا 32 : 1 - 32 : 15 | لمحات عن الفداء  
15-09-2020
39
3574
إرميا 31 : 31 - 31 : 40 | عهد جديد  
14-09-2020
21
3573
إرميا 31 : 21 - 31 : 30 | محبة الله وعدله  
13-09-2020
15