MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

إنجيل يوحنا 13 : 1 - 13 : 11 | طاهر ونجس
تاريخ النشر : 2020-02-20 عدد : 152

Living Life
طاهر ونجس
إنجيل يوحنا 13 : 1 - 13 : 11
 
 
2020.Feb.
20 Thu
 
دافع المحبة
١ أَمَّا يَسُوعُ قَبْلَ عِيدِ الْفِصْحِ، وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ سَاعَتَهُ قَدْ جَاءَتْ لِيَنْتَقِلَ مِنْ هذَا الْعَالَمِ إِلَى الآبِ، إِذْ كَانَ قَدْ أَحَبَّ خَاصَّتَهُ الَّذِينَ فِي الْعَالَمِ، أَحَبَّهُمْ إِلَى الْمُنْتَهَى.
٢ فَحِينَ كَانَ الْعَشَاءُ، وَقَدْ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي قَلْبِ يَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ أَنْ يُسَلِّمَهُ،
٣ يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ الآبَ قَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ إِلَى يَدَيْهِ، وَأَنَّهُ مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجَ، وَإِلَى اللهِ يَمْضِي،
٤ قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ، وَخَلَعَ ثِيَابَهُ، وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا،
٥ ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَل، وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التَّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِرًا بِهَا.
وَسَخّْ الخطية
٦ فَجَاءَ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ. فَقَالَ لَهُ ذَاكَ:«يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَغْسِلُ رِجْلَيَّ!»
٧ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ».
٨ قَالَ لَهُ بُطْرُسُ:«لَنْ تَغْسِلَ رِجْلَيَّ أَبَدًا!» أَجَابَهُ يَسُوعُ:«إِنْ كُنْتُ لاَ أَغْسِلُكَ فَلَيْسَ لَكَ مَعِي نَصِيبٌ».
٩ قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ:«يَا سَيِّدُ، لَيْسَ رِجْلَيَّ فَقَطْ بَلْ أَيْضًا يَدَيَّ وَرَأْسِي».
١٠ قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«الَّذِي قَدِ اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ، بَلْ هُوَ طَاهِرٌ كُلُّهُ. وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ».
١١ لأَنَّهُ عَرَفَ مُسَلِّمَهُ، لِذلِكَ قَالَ: «لَسْتُمْ كُلُّكُمْ طَاهِرِينَ».
 
دافع المحبة (13: 1-5)
بخلاف كتاب الأناجيل الآخرين، اختار يوحنا وصف غسل الرب يسوع لأرجل التلاميذ عوضًا عن تأسيس سر عشاء الرب. فلا بد أن نكون مُمتنين لهذا المشهد الراقي الذي حُفظ لأجلنا، لأنه يُظهر بوضوح محبة ربنا واتضاعه. استطاع الرب يسوع الانحناء والقيام بهذا العمل المؤثر لأنه علم أن الآب "قَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ إِلَى يَدَيْهِ". حين نضمن حقًا هويتنا بصفتنا أبناء الله المُخَلَّصين، سنتحلى بالشجاعة لنطرح كل احتياجاتنا وأشواقنا عنا لخدمة الله وشعبه. تمنحنا سيادة الله المتسلطة على كل منحى في حياتنا الثقة لمحبة الآخرين بصدق.

وَسَخّْ الخطية (13: 6-11)
عقب إعلانه أن بطرس طاهر، أعلن الرب يسوع، متنبًأ، أن ليس جميعهم طاهرين. لا ينبغي أن نظن بسذاجة أن كل من يُدعى مسيحي، هو مسيحي حقيقي. إنه لمؤسف لكنه حقيقي أن كثيرين يعبدون الله بشفاههم، لكن قلوبهم خالية من محبته. إن يهوذا، الذي أسلم الرب يسوع في هذه الليلة، أحد هؤلاء. أبناء الله الحقيقيون يعترفون بخطاياهم ويقرون بها ويتوبون عنها. حين يخفي ويخبئ الإنسان خطاياه طويلًا، سيصعب عليه التوبة عنها؛ مما قد يعني أنهم لم يخلصوا قط. لكن الوقت لم يفت لطلب غفران الله، لأن الرب يسوع دائمًا ما يكون مستعدًا لتطهير أي إنسان يثق فيه.

التأمل
ما الذي يمنعك للمخاطرة لخدمة الله أو الآخرين؟ كيف تساعدك هويتك في المسيح لتخطي صعابك اليومية؟
ما خطاياك التي صعب عليك في الماضي التوبة عنها؟ ما خطاياك الحالية التي ينبغي عليك الاعتراف بها اليوم؟

التطبيق
ربي يسوع، أشكرك على اتضاعك لتخدمنا. ساعدني لأتبع خطاك وأن أتوب عن خطاياي وأتعلم منك محبة الآخرين. في اسمك أصلي. آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Feb
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3475
التثنية 28 : 36 - 28 : 57 | سعي الله إلى شعبه  
07-06-2020
1
3474
التثنية 28 : 25 - 28 : 35 | سارق الفرح  
06-06-2020
17
3473
التثنية 28 : 15 - 28 : 24 | إمكانية تفشي الخطية  
05-06-2020
19
3472
التثنية 28 : 7 - 28 : 14 | أسباب الطاعة  
04-06-2020
18
3471
التثنية 28 : 1 - 28 : 6 | بركات الله  
03-06-2020
12
3470
التثنية 27 : 11 - 27 : 26 | الجبلان  
02-06-2020
110
3469
التثنية 27 : 1 - 27 : 10 | الأمور الأولى أولًا  
01-06-2020
60
3468
التثنية 26 : 12 - 26 : 19 | النصيب المقدس  
31-05-2020
27
3467
التثنية 26 : 1 - 26 : 11 | تقدمة أبكار الحصاد  
30-05-2020
20
3466
التثنية 25 : 11 - 25 : 19 | الله يطلب عدالة وإنصاف  
29-05-2020
22