MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

إنجيل يوحنا 11 : 38 - 11 : 44 | قام إلى الحياة
تاريخ النشر : 2020-02-14 عدد : 158

Living Life
قام إلى الحياة
إنجيل يوحنا 11 : 38 - 11 : 44
 
 
2020.Feb.
14 Fri
 
الإيمان والطاعة
٣٨ فَانْزَعَجَ يَسُوعُ أَيْضًا فِي نَفْسِهِ وَجَاءَ إِلَى الْقَبْرِ، وَكَانَ مَغَارَةً وَقَدْ وُضِعَ عَلَيْهِ حَجَرٌ.
٣٩ قَالَ يَسُوعُ:«ارْفَعُوا الْحَجَرَ!». قَالَتْ لَهُ مَرْثَا، أُخْتُ الْمَيْتِ:«يَاسَيِّدُ، قَدْ أَنْتَنَ لأَنَّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ».
٤٠ قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَلَمْ أَقُلْ لَكِ: إِنْ آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ اللهِ؟».
الرب، واهب الحياة
٤١ فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعًا، وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ، وَقَالَ:«أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي،
٤٢ وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ، لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي».
٤٣ وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ:«لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا!»
٤٤ فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَيَدَاهُ وَرِجْلاَهُ مَرْبُوطَاتٌ بِأَقْمِطَةٍ، وَوَجْهُهُ مَلْفُوفٌ بِمِنْدِيل. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ».
 
الإيمان والطاعة (11: 38-41)
ذهب الرب يسوع إلى قبر لعازر وأمر أن يُرفع الحجر؛ وبعد معارضة مرثا ذلك، رضخ الناس لرفع الحجر. إن فصول هذا الحدث استثنائية حقًا. أمر الرب يسوع الناس أن يفتحوا قبر رجل ميت دفنوه قبل أربعة أيام. فمن حديث الرب يسوع مع مرثا، يتضح أن الناس لم يتوقعوا قط إقامته الآن. لكن كان هناك سلطان في أمر الرب يسوع لهم برفع الحجر حتى يطيعونه. سنمر بأوقات، أو مررنا، فيها يؤمرنا الله أن نفعل أشياء قد نراها غير منطقية أو حتى مستحيلة. لكن حين نثق فيه ونطيعه بإيمان، سنستطيع أن نكون شهودًا لمجد الله.

الرب، واهب الحياة (11: 41-44)
حينما رُفع الحجر، صلى الرب يسوع إلى الآب، وصرخ أمرًا لعازر هلم خارجًا. مما أثار دهشة الجميع، أن لعازر، الميت، خرج من القبر وعليه لفائف الكتان حول جسمه. لا يمكن هذا سوى بسلطان الرب يسوع على الموت. كلمته كفاية: لقد تكلم فكان العالم إلى الوجود، وأمر أمواج البحر لتهدأ. حتى الموتى يسمعون صوته ويطيعون أمره. أظهر الرب يسوع لكل من شاهد هذا، أنه يملك سلطان منح الحياة. فهو أعظم من معلم وشافي، هو المسيح المُرسل من الله ليُحيي الأرواح الميتة ويمنحها حياة جديدة باسمه.



التأمل
في أي جانب في حياتك يدعوك الله أن تطيعه بإيمان؟ ما بركات الطاعة التي عاينتها سابقًا؟
كيف أظهر الرب يسوع قدرته على منح الحياة في حياتك الشخصية؟ إلى أي مدى تشهد لقوة كلمته وسلطانها؟

التطبيق
ربي يسوع، شوقي أن أحيا لك. أريد أن أكون رجل إيمان ينفذ بجرا’ وبشجاعة وصايا ملكه. امنحني إيمانًا، وعلمني الطاعة، ودع حياتي تمجدك. في اسمك أصلي. آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Feb
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3475
التثنية 28 : 36 - 28 : 57 | سعي الله إلى شعبه  
07-06-2020
1
3474
التثنية 28 : 25 - 28 : 35 | سارق الفرح  
06-06-2020
17
3473
التثنية 28 : 15 - 28 : 24 | إمكانية تفشي الخطية  
05-06-2020
19
3472
التثنية 28 : 7 - 28 : 14 | أسباب الطاعة  
04-06-2020
18
3471
التثنية 28 : 1 - 28 : 6 | بركات الله  
03-06-2020
12
3470
التثنية 27 : 11 - 27 : 26 | الجبلان  
02-06-2020
110
3469
التثنية 27 : 1 - 27 : 10 | الأمور الأولى أولًا  
01-06-2020
60
3468
التثنية 26 : 12 - 26 : 19 | النصيب المقدس  
31-05-2020
27
3467
التثنية 26 : 1 - 26 : 11 | تقدمة أبكار الحصاد  
30-05-2020
20
3466
التثنية 25 : 11 - 25 : 19 | الله يطلب عدالة وإنصاف  
29-05-2020
22