MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

إنجيل يوحنا 9 : 1 - 9 : 12 | تدخل إلهي
تاريخ النشر : 2020-02-05 عدد : 195

Living Life
تدخل إلهي
إنجيل يوحنا 9 : 1 - 9 : 12
 
 
2020.Feb.
05 Wed
 
محو الظنون
١ وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى إِنْسَانًا أَعْمَى مُنْذُ وِلاَدَتِهِ،
٢ فَسَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ:«يَا مُعَلِّمُ، مَنْ أَخْطَأَ: هذَا أَمْ أَبَوَاهُ حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟».
٣ أَجَابَ يَسُوعُ:«لاَ هذَا أَخْطَأَ وَلاَأَبَوَاهُ، لكِنْ لِتَظْهَرَ أَعْمَالُ اللهِ فِيهِ.
٤ يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ. يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ.
٥ مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ».
٦ قَالَ هذَا وَتَفَلَ عَلَى الأَرْضِ وَصَنَعَ مِنَ التُّفْلِ طِينًا وَطَلَى بِالطِّينِ عَيْنَيِ الأَعْمَى.
٧ وَقَالَ لَهُ: «اذْهَبِ اغْتَسِلْ فِي بِرْكَةِ سِلْوَامَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: مُرْسَلٌ، فَمَضَى وَاغْتَسَلَ وَأَتَى بَصِيرًا.
شهادة بسيطة
٨ فَالْجِيرَانُ وَالَّذِينَ كَانُوا يَرَوْنَهُ قَبْلاً أَنَّهُ كَانَ أَعْمَى، قَالُوا:«أَلَيْسَ هذَا هُوَ الَّذِي كَانَ يَجْلِسُ وَيَسْتَعْطِي؟»
٩ آخَرُونَ قَالُوا:«هذَا هُوَ». وَآخَرُونَ: «إِنَّهُ يُشْبِهُهُ». وَأَمَّا هُوَ فَقَالَ:«إِنِّي أَنَا هُوَ».
١٠ فَقَالُوا لَهُ:«كَيْفَ انْفَتَحَتْ عَيْنَاكَ؟»
١١ أَجَابَ ذَاكَ وقَالَ:«إِنْسَانٌ يُقَالُ لَهُ يَسُوعُ صَنَعَ طِينًا وَطَلَى عَيْنَيَّ، وَقَالَ لِي: اذْهَبْ إِلَى بِرْكَةِ سِلْوَامَ وَاغْتَسِلْ. فَمَضَيْتُ وَاغْتَسَلْتُ فَأَبْصَرْتُ».
١٢ فَقَالُوا لَهُ:«أَيْنَ ذَاكَ؟» قَالَ:«لاَ أَعْلَمُ».
 
محو الظنون (9: 1-7)
في أيام الرب يسوع كان شائعًا لدى المتدينين اعتقاد بأن المرض الجسدي عاقبة خطية للمريض، وأحيانًا ما نؤمن نحن أيضًا بهذا الاعتقاد. مع وجود أمثلة في المتاب المقدس عن أشخاص أصيبوا بأمراض أو لعنة جراء أفعالهم الشريرة، لكن هذا ليس الحال دومًا، لا بد أن نتوقف عن الإدانة. في هذه الحالة بالتحديد، قال الرب يسوع أن الغرض من ضرر هذا الإنسان هو أنه ربما في يوم ما يقابل نور العالم ويمجد الله على شفائه. حين نتعرض للانكسار في هذا العالم، لا ندع أنفسنا نركز على المشكلة، بل على ربنا الذي يحب أن يعلن مجده بقوته ليشفي ويسترد.

شهادة بسيطة (9: 8-12)
شُفي الأعمى، وذهلت الجموع من المعجزة. ارتبك البعض وتشككوا في أن يكون الرجل ذاته، لكن الرجل ذاته أكد المعجزة. بينما الجزء الأكثر إذهالًا في شهادته هو طبيعيتها؛ فوضع الرب يسوع طينًا على عينيه، وقال له اذهب إلى بركة سلوام واغتسل، وبمجرد أن فعل هذا، رأى. لا ينبغي أن تكون شهادتنا نحن على ما صنعه الله في حياتنا، مذهلة أو مُمتعة، بل أن تُشير إلى الرب يسوع. بغض النظر عن اعتيادية قصتك، سيستخدمها الله ليشجع آخرين وإرشاد الناس إليه. فلنذكر أنفسنا بأن ما صنعه الله ونعمل على مشاركته وقتما يمنحنا الفرصة لذلك.

التأمل
ما رد فعلك الداخلي حين تواجه حالات مرضية ومعاناة مأساوية؟ إلى أي مدى غير الإنجيل رد فعلك؟
ما شهادتك عن عمل الله في حياتك؟ من تستطيع مشاركته بهذا؟

التطبيق
ربي وإلهي، أنت تعمل بطرق معجزية واعتيادية لتخلص الخطاة. ساعدني لأشارك بما صنعه الر يسوع من أجلي، لكي تقود كثيرين لمحبته وخلاصه. باسمه أصلي. آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Feb
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3475
التثنية 28 : 36 - 28 : 57 | سعي الله إلى شعبه  
07-06-2020
1
3474
التثنية 28 : 25 - 28 : 35 | سارق الفرح  
06-06-2020
17
3473
التثنية 28 : 15 - 28 : 24 | إمكانية تفشي الخطية  
05-06-2020
19
3472
التثنية 28 : 7 - 28 : 14 | أسباب الطاعة  
04-06-2020
18
3471
التثنية 28 : 1 - 28 : 6 | بركات الله  
03-06-2020
12
3470
التثنية 27 : 11 - 27 : 26 | الجبلان  
02-06-2020
110
3469
التثنية 27 : 1 - 27 : 10 | الأمور الأولى أولًا  
01-06-2020
60
3468
التثنية 26 : 12 - 26 : 19 | النصيب المقدس  
31-05-2020
27
3467
التثنية 26 : 1 - 26 : 11 | تقدمة أبكار الحصاد  
30-05-2020
20
3466
التثنية 25 : 11 - 25 : 19 | الله يطلب عدالة وإنصاف  
29-05-2020
22