MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

الأمثال 3 : 1 - 3 : 12 | الثقة في الرب
تاريخ النشر : 2016-08-20 عدد : 1364

Living Life
الثقة في الرب
الأمثال 3 : 1 - 3 : 12
 
 
2016.Aug.
20 Sat
 
قيمة و أهمية التعليم الصالح
١ يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي، بَلْ لِيَحْفَظْ قَلْبُكَ وَصَايَايَ.
٢ فَإِنَّهَا تَزِيدُكَ طُولَ أَيَّامٍ، وَسِنِي حَيَاةٍ وَسَلاَمَةً.
٣ لاَ تَدَعِ الرَّحْمَةَ وَالْحَقَّ يَتْرُكَانِكَ. تَقَلَّدْهُمَا عَلَى عُنُقِكَ. اُكْتُبْهُمَا عَلَى لَوْحِ قَلْبِكَ،
٤ فَتَجِدَ نِعْمَةً وَفِطْنَةً صَالِحَةً فِي أَعْيُنِ اللهِ وَالنَّاسِ.
٥ تَوَكَّلْ عَلَى الرَّبِّ بِكُلِّ قَلْبِكَ، وَعَلَى فَهْمِكَ لاَ تَعْتَمِدْ.
٦ فِي كُلِّ طُرُقِكَ اعْرِفْهُ، وَهُوَ يُقَوِّمُ سُبُلَكَ.
قيمة و أهمية تأديب الرب
٧ لاَ تَكُنْ حَكِيمًا فِي عَيْنَيْ نَفْسِكَ. اتَّقِ الرَّبَّ وَابْعُدْ عَنِ الشَّرِّ،
٨ فَيَكُونَ شِفَاءً لِسُرَّتِكَ، وَسَقَاءً لِعِظَامِكَ.
٩ أَكْرِمِ الرَّبَّ مِنْ مَالِكَ وَمِنْ كُلِّ بَاكُورَاتِ غَلَّتِكَ،
١٠ فَتَمْتَلِئَ خَزَائِنُكَ شِبْعًا، وَتَفِيضَ مَعَاصِرُكَ مِسْطَارًا.
١١ يَا ابْنِي، لاَ تَحْتَقِرْ تَأْدِيبَ الرَّبِّ وَلاَ تَكْرَهْ تَوْبِيخَهُ،
١٢ لأَنَّ الَّذِي يُحِبُّهُ الرَّبُّ يُؤَدِّبُهُ، وَكَأَبٍ بِابْنٍ يُسَرُّ بِهِ.
 
قيمة و أهمية التعليم الصالح ( ٣: ١- ٦)
تعلم معظمنا أن يحيا بمبادئ معينة بواسطة أهالينا. فينصح الأب ابنه ليتأكد أنه يكبُر ليكون مسؤولا عن كلامه، و ربما تنصح الأم ابنتها بأن لا تتنازل عن أحلامها بغض النظر عن ما يقوله الناس ليقللوا منها. ينصحنا نص اليوم أن نثق في الرب و أن لا نعتمد على فهمنا المحدود. إنه درس مهم جدا لنا لأن نتعلمه، أن نضع الله في خطوط المقدمة لعقولنا و قلوبنا ، و كذلك حياتنا. إذا فعلنا هذا، نقر، بقيادة وحضور الله في حياتنا و نؤمّن بركته. ليس لأننا فعلنا ما يجعلنا نستحقه، لكن لأنه قادر و حكيم و محب.

قيمة و أهمية تأديب الرب ( ٣: ٧- ١٢)
قلما نرغب في التأديب، و السبب الأرجح أننا نخشى العقاب و التوبيخ. لكن عندما يتعلق الأمر، بتأديب الرب لنا، نتعلم أن نقبل بل نطلب تأديبه. لماذا؟ لأنه يعرف كل الأشياء و يوبخ من يحبهم. الله ليس فقط ليوبخنا و يعاقبنا، لكن ليصححنا لأجل أنفسنا و ينقح شخصياتنا فنشبهه أكثر. لذلك يجب أن تتضع قلوبنا بينما نطلبه، واثقين أن طرقه صالحة و أن تأديبه حكيم. بهذا المعنى، تقودنا مخافة الرب إلى البر و شفاء أنفسنا. إنه بالفعل جيد أن يحبنا الرب و يؤدبنا.

التأمل
كم المرات التي تثق في معرفتك البشرية رغم محدوديتها بدل من أن تذهب إلى الله الكلي المعرفة؟ دعونا نطلب الله و فضله في كل الظروف و نثق به.
ربما من أدّبونا، أبائنا و معلمينا، في سنوات حياتنا التشكيلية، لم يكونوا عطوفين،أو عادلين، أو منصفين، لكن ليس الله هكذا! نستطيع أن نثق في طرقه و تأديبه.

التطبيق
أبي، لا أعتمد على فهمي، لكن ألجأ إليك للرحمة و الإرشاد. لتكن محبتك الثابتة و أمانتك معي دائما. احفظني متضعا و أدبني بمحبتك فأكرمك. في اسم يسوع المسيح، آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Aug
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3500
المزامير 137 : 1 - 137 : 9 | لا تنس قط  
02-07-2020
5
3499
المزامير 136 : 1 - 136 : 26 | إلى الأبد رحمته  
01-07-2020
44
3498
المزامير 135 : 15 - 135 : 21 | أوثان ميتة وباطلة  
30-06-2020
21
3497
المزامير 135 : 1 - 135 : 14 | مُختار ومفدي ومحمي  
29-06-2020
16
3496
المزامير 133 : 1 - 134 : 3 | تذوق بركات الرب معًا  
28-06-2020
15
3495
المزامير 132 : 1 - 132 : 18 | وعد الله الأبدي لشعبه  
27-06-2020
19
3494
المزامير 130 : 1 - 131 : 3 | رجاؤنا الوحيد  
26-06-2020
19
3493
المزامير 129 : 1 - 129 : 8 | في وقت الصعاب  
25-06-2020
17
3492
المزامير 128 : 1 - 128 : 6 | يباركك الله  
24-06-2020
21
3491
المزامير 127 : 1 - 127 : 5 | الله وحده  
23-06-2020
26