MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

الرسالة إلى أهل أفسس 5 : 22 - 5 : 33 | زواج رائع
تاريخ النشر : 2016-08-13 عدد : 1331

Living Life
زواج رائع
الرسالة إلى أهل أفسس 5 : 22 - 5 : 33
 
 
2016.Aug.
13 Sat
 
خضوع لا يقاوم
٢٢ أَيُّهَا النِّسَاءُ اخْضَعْنَ لِرِجَالِكُنَّ كَمَا لِلرَّبِّ،
٢٣ لأَنَّ الرَّجُلَ هُوَ رَأْسُ الْمَرْأَةِ كَمَا أَنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا رَأْسُ الْكَنِيسَةِ، وَهُوَ مُخَلِّصُ الْجَسَدِ.
٢٤ وَلكِنْ كَمَا تَخْضَعُ الْكَنِيسَةُ لِلْمَسِيحِ، كَذلِكَ النِّسَاءُ لِرِجَالِهِنَّ فِي كُلِّ شَيْءٍ.
الحب الأصلي
٢٥ أَيُّهَا الرِّجَالُ، أَحِبُّوا نِسَاءَكُمْ كَمَا أَحَبَّ الْمَسِيحُ أَيْضًا الْكَنِيسَةَ وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِهَا،
٢٦ لِكَيْ يُقَدِّسَهَا، مُطَهِّرًا إِيَّاهَا بِغَسْلِ الْمَاءِ بِالْكَلِمَةِ،
٢٧ لِكَيْ يُحْضِرَهَا لِنَفْسِهِ كَنِيسَةً مَجِيدَةً، لاَ دَنَسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذلِكَ، بَلْ تَكُونُ مُقَدَّسَةً وَبِلاَ عَيْبٍ.
٢٨ كَذلِكَ يَجِبُ عَلَى الرِّجَالِ أَنْ يُحِبُّوا نِسَاءَهُمْ كَأَجْسَادِهِمْ. مَنْ يُحِبُّ امْرَأَتَهُ يُحِبُّ نَفْسَهُ.
٢٩ فَإِنَّهُ لَمْ يُبْغِضْ أَحَدٌ جَسَدَهُ قَطُّ، بَلْ يَقُوتُهُ وَيُرَبِّيهِ، كَمَا الرَّبُّ أَيْضًا لِلْكَنِيسَةِ.
٣٠ لأَنَّنَا أَعْضَاءُ جِسْمِهِ، مِنْ لَحْمِهِ وَمِنْ عِظَامِهِ.
٣١ «مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا».
٣٢ هذَا السِّرُّ عَظِيمٌ، وَلكِنَّنِي أَنَا أَقُولُ مِنْ نَحْوِ الْمَسِيحِ وَالْكَنِيسَةِ.
٣٣ وَأَمَّا أَنْتُمُ الأَفْرَادُ، فَلْيُحِبَّ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ هكَذَا كَنَفْسِهِ، وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَلْتَهَبْ رَجُلَهَا.
 
خضوع لا يقاوم ( ٥: ٢٢- ٢٤)
تُرى كلمة الخضوع على أنها كلمة سلبية، و يمكن فهم هذا إذ استخدمها الكثيرون بطريقة غير صحيحة ليُفرضوا قوتهم و يسيؤا استخدام سلطتهم على من تحتهم. لكن يجب أن نستطيع أن نفصل هذه الدلالات السلبية التي ارتبطت بهذه الكلمة، و نفهم روعة و حقيقة المفهوم الكتابي للخضوع. لاحظ أن نموذج القدوة في الخضوع مؤسس على أننا جميعا نخضع للمسيح. فكل مؤمن يخضع للمسيح، يفعل هذا طواعية بسبب نعمة المسيح التي لا تُقاوم و التي أظهرت له. فالمؤمن لا يجر أقدامه إلى الصليب، لكن يجري كل مؤمن إلى الصليب بسب الحب العجيب الذي أُظهر له. هذاالحب المضحي و الاتضاع بفرح هما عمق الخضوع الكتابي.

الحب الأصلي (٥ : ٢٥- ٣٣)
الزوج ليس مدعوا لأن يتيقن من أن زوجته تخصع له. الزوج و الزوجة، كلاهما مدعوان لأن يكونان شريكين و يشجعان بعضهما البعض إذ يشتركان في هذا السباق معا، و الكتاب المقدس واضح جدا في أن اهتمام الزوج و تركيزه الأساسي يجب أن يكون على أن يحب زوجته حبا جذريا مضحيا و ملتزما. إذا حاول الزوج دائما أن يجبر زوجته على أن تخضع له، سيتحول الأمر إلى تحدي كبير بالنسبة لها. لكن، إذا أحب الزوج زوجته كما أحب المسيح الكنيسة، سيصبح من السهل لها أن تخضع له من وقارها و تكريسها للرب يسوع.

التأمل
إذا كنت زوجا، جاهد أن يكون لك قلب يسوع المسيح في زواجك. إذ كنت زوجة ، اجتهدي أن تمتلئي من روعة الخضوع الكتابي بدافع وقارك و تكريسك للمسيح.
مفاتيح الخضوع الكتابي بسيطة لكن بها تحدي. الزوجات، اخضعن و احترمن أزواجكن كما تخضعن للمسيح. الأزواج ، أحبوا زوجاتكم كما أحب المسيح الكنيسة.

التطبيق
أبي، أصلي من أجل زيجاتنا. نعترف بضعفنا و كبريائنا لأن نخضع أو نحب جيدا. ليكون الأزواج مستعدين لأن يموتوا بدلا من زوجاتهم، و أن يكون للزوجات حياة أعظم من خلال أزواجهن. في اسم يسوع المسيح، آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Aug
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3500
المزامير 137 : 1 - 137 : 9 | لا تنس قط  
02-07-2020
5
3499
المزامير 136 : 1 - 136 : 26 | إلى الأبد رحمته  
01-07-2020
44
3498
المزامير 135 : 15 - 135 : 21 | أوثان ميتة وباطلة  
30-06-2020
21
3497
المزامير 135 : 1 - 135 : 14 | مُختار ومفدي ومحمي  
29-06-2020
16
3496
المزامير 133 : 1 - 134 : 3 | تذوق بركات الرب معًا  
28-06-2020
15
3495
المزامير 132 : 1 - 132 : 18 | وعد الله الأبدي لشعبه  
27-06-2020
19
3494
المزامير 130 : 1 - 131 : 3 | رجاؤنا الوحيد  
26-06-2020
19
3493
المزامير 129 : 1 - 129 : 8 | في وقت الصعاب  
25-06-2020
17
3492
المزامير 128 : 1 - 128 : 6 | يباركك الله  
24-06-2020
21
3491
المزامير 127 : 1 - 127 : 5 | الله وحده  
23-06-2020
26