MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

إنجيل مرقس 14 : 32 - 14 : 42 | في مدرسة جثسيماني
تاريخ النشر : 2015-08-15 عدد : 1267

Living Life
في مدرسة جثسيماني
إنجيل مرقس 14 : 32 - 14 : 42
 
 
2015.Aug.
15 Sat
 
لا إرادتي بل إرادتك
٣٢ وَجَاءُوا إِلَى ضَيْعَةٍ اسْمُهَا جَثْسَيْمَانِي، فَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ:«اجْلِسُوا ههُنَا حَتَّى أُصَلِّيَ».
٣٣ ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا، وَابْتَدَأَ يَدْهَشُ وَيَكْتَئِبُ.
٣٤ فَقَالَ لَهُمْ:«نَفْسي حَزِينَةٌ جِدًّا حَتَّى الْمَوْتِ! اُمْكُثُوا هُنَا وَاسْهَرُوا».
٣٥ ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى الأَرْضِ، وَكَانَ يُصَلِّي لِكَيْ تَعْبُرَ عَنْهُ السَّاعَةُ إِنْ أَمْكَنَ.
٣٦ وَقَالَ:«يَا أَبَا الآبُ، كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لَكَ، فَأَجِزْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ لِيَكُنْ لاَ مَا أُرِيدُ أَنَا، بَلْ مَا تُرِيدُ أَنْتَ».
اسهروا و صلوا
٣٧ ثُمَّ جَاءَ وَوَجَدَهُمْ نِيَامًا، فَقَالَ لِبُطْرُسَ:«يَا سِمْعَانُ، أَنْتَ نَائِمٌ! أَمَا قَدَرْتَ أَنْ تَسْهَرَ سَاعَةً وَاحِدَةً؟
٣٨ اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ، وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ».
٣٩ وَمَضَى أَيْضًا وَصَلَّى قَائِلاً ذلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ.
٤٠ ثُمَّ رَجَعَ وَوَجَدَهُمْ أَيْضًا نِيَامًا، إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً، فَلَمْ يَعْلَمُوا بِمَاذَا يُجِيبُونَهُ.
٤١ ثُمَّ جَاءَ ثَالِثَةً وَقَالَ لَهُمْ:«نَامُوا الآنَ وَاسْتَرِيحُوا! يَكْفِي! قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ! هُوَذَا ابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي الْخُطَاةِ.
٤٢ قُومُوا لِنَذْهَبَ! هُوَذَا الَّذِي يُسَلِّمُنِي قَدِ اقْتَرَبَ!».
 
لا إرادتي بل إرادتك ( ١٤: ٣٢- ٣٦)
هل أبدا ما تسألت عن معنى كيف أن يغمر يسوع الحزن لدرجة الموت (عدد٣٤). إنسان صالح قد يكون مستعدا لأن يموت من أجل صديقه، لكن يتطلب تَحمُل عقاب خطايا العالم إنسانا كاملا. يختار يسوع أن يصلي وهو مثقلاا بالقبض عليه الذي علي وشك الحدوث و ثقل دينونة الله، تخيل انزعاج يسوع في جثسيماني!. كان منزعجا جدا إلى الدرجة أنه طلب من تلاميذه أن يسهروا معه في الصلاة .إلى حد ما ندرك جميعا أن لحظات الألم و المعاناة الشديدة تحضرنا ساجدين أمام الله. وخصع السيد لإرادة الله الأب الذي يحبه، و لم يبتعد قلبه عنه.

اسهروا و صلوا (١٤: ٣٧- ٤٢)
تخيل أنك تلجأ إلى أصدقائك للصلاة في قمة احتياجك فتجدهم غير مهتمين، غير مبالين بل نائمين. يرجع الرب يسوع إلى تلاميذه ثلاث مرات ليجدهم نائمين. ( الأعداد ٣٧، ٤٠، ٤١). يقول لهم الرب يسوع " اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة. أماالروح فنشيط، و الجسد فضعيف" (عدد ٣٨). يدعونا الرب يسوع لأن نثق به و أن نكون يقظين في قلب التجربة. و بالرغم من أنه قد تريد قلوبنا، إلا أنه من السهل جدا أن نستسلم لرغبات جسدنا الضعيفة. لقد غلب الرب يسوع الموت على الصليب و هذه هي الأخبار السارة، لذلك نستطيع أن نتطلع إليه للقوة في كل ضعفاتنا.

التأمل
هل أحيانا تصلي إلى الله في لغة تحد، طالبا مشيئتك ؟ أم تخضع لله متشبها باتضاع يسوع، بالرغم أنك تعرف ثقل المسؤولية المعطاة لك؟
عندما تأتي للصلاة؛هل أنت إنسان مصلي؟ أم نائم روحي؟ اطلب من الله أن ييقظك ، أنت و كنيستك لتكونوا كنيسة مصلية ، لتختبروا ما لم تختبروه من قبل.

التطبيق
أبي، أشكرك من أجل الروح القدس ، الذي يقودنا لنصلِ و يقوينا لنخضع لإرادتك باتضاع. ساعدنا لنفهم ماذا يعني أن نصلي طبقا لمشيئتك. في اسم يسوع المسيح ، آمين .

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Aug
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3415
إنجيل مرقس 14 : 32 - 14 : 42 | إلى الظُلمة  
08-04-2020
8
3414
إنجيل مرقس 12 : 1 - 12 : 12 | قصة إسرائيل  
07-04-2020
18
3413
إنجيل مرقس 11 : 15 - 11 : 25 | انتهاء القديم  
06-04-2020
21
3412
التثنية 4 : 41 - 4 : 46 | العهد في سياقه  
05-04-2020
15
3411
التثنية 4 : 23 - 4 : 40 | إله إسرائيل  
04-04-2020
18
3410
التثنية 4 : 25 - 4 : 31 | التغيير الآتي  
03-04-2020
29
3409
التثنية 4 : 15 - 4 : 24 | الله الذي نعبده  
02-04-2020
26
3408
التثنية 4 : 1 - 4 : 14 | أدرك وتذكر  
01-04-2020
14
3407
التثنية 3 : 23 - 3 : 29 | التكليف الأخير لموسى  
31-03-2020
34
3406
التثنية 3 : 12 - 3 : 22 | خوض المعركة معًا  
30-03-2020
30