MENU

SITEMAP
  oالتعليق+مضمون   oكاتب   oعنوان

Total 0

إنجيل مرقس 14 : 22 - 14 : 31 | أمور أعظم
تاريخ النشر : 2015-08-14 عدد : 1121

Living Life
أمور أعظم
إنجيل مرقس 14 : 22 - 14 : 31
 
 
2015.Aug.
14 Fri
 
يسوع ينبأ بموته
٢٢ وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ، أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ، وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ:«خُذُوا كُلُوا، هذَا هُوَ جَسَدِي».
٢٣ ثُمَّ أَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ، فَشَرِبُوا مِنْهَا كُلُّهُمْ.
٢٤ وَقَالَ لَهُمْ:«هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ، الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ.
٢٥ اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ أَشْرَبُ بَعْدُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ جَدِيدًا فِي مَلَكُوتِ اللهِ».
توقع يسوع لرد فعل تلاميذه
٢٦ ثُمَّ سَبَّحُوا وَخَرَجُوا إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ.
٢٧ وَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«إِنَّ كُلَّكُمْ تَشُكُّونَ فِيَّ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنِّي أَضْرِبُ الرَّاعِيَ فَتَتَبَدَّدُ الْخِرَافُ.
٢٨ وَلكِنْ بَعْدَ قِيَامِي أَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ».
٢٩ فَقَالَ لَهُ بُطْرُسُ:«وَإِنْ شَكَّ الْجَمِيعُ فَأَنَا لاَ أَشُكُّ!»
٣٠ فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ الْيَوْمَ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ، قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ مَرَّتَيْنِ، تُنْكِرُنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ».
٣١ فَقَالَ بِأَكْثَرِ تَشْدِيدٍ:«وَلَوِ اضْطُرِرْتُ أَنْ أَمُوتَ مَعَكَ لاَ أُنْكِرُكَ!». وَهكَذَا قَالَ أَيْضًا الْجَمِيعُ.
 
يسوع ينبأ بموته ( ١٤: ٢٢- ٢٥)
جاء يسوع ليتمم كل متطلبات العهد القديم . تأسست وجبة الفصح بعد خروج شعب إسرائيل من مصر. كانت واحدة من ضمن ممارسات الإيمان العديدة التي زودت شعب الله بغطاء للحماية. كانت تعبيرا إيمانيا يرمز إلى الذبيحة الآتية التي ستضع نهاية لكل. الذبائح الأخرى. في هذا النص، تغيرت تقاليد وجبة عيد الفصح جذريا و للأبد. لقد جاء خروف الفصح، و يقترب وقت الذبيحة الكاملة. لقد حلت العلاقة محل الطقس .بينما يعد الرب يسوع أتباعه لموته الكفاري. و منذ ذلك الوقت فصاعدا تشكَّل غرض الفصح من الحماية للتأمل . نتذكر ذبيحته بكسر الخبز و شرب الكأس.

توقع يسوع لرد فعل تلاميذه ( ١٤: ٢٦ - ٣١)
ربما يكون قد فهم التلاميذ تشبيه يسوع و ربما لا، لكن ما لا شك فيه أنهم فهموا توقعه بخصوص رد فعلهم تجاه التحديات الآتية. كانوا جميعا مسرعين في الدفاع عن تكريسهم ليسوع. فتقريبا نستطيع أن نسمعهم يصرخون " لا يمكن أن أكون هذا". كثيرا ما نقرأ تحذيرات الله أو نستمع إلى عظة، فنفكر"يحتاج س أو ص إلى أن يستمع إلى هذا". أو " أنا لن أفعل هذا أبدا" قضى هؤلاء الرجال شهورا في السير مع الرب يسوع، يشاهدون معجزاته، و يختبرون قلبه تجاه الناس و يتعلمون منه مباشرة . اُختِير بطرس من قبل الرب يسوع ليكون الأساس لكنيسته. و قد أنكر بطرس الرب يسوع بالفعل، من نحن لنقول " لا يمكن أن يحدث هذا لي" ؟

التأمل
على ما تركز في ممارسة التقاليد الدينية، الطقس أم العلاقة بالله؟ كيف يمكن أن تدمج يسوع أكثر في تقاليدك؟
يتركنا الكبرياء فريسة سهلة لهجمات العدو؟ بينما يقودنا الاتضاع لأن نكون في ظل حماية المخلص.

التطبيق
سيدي يسوع، بك أحيا، و أتنفس و أخدم . في شخصك قوتي، و بك فقط أستمر. في اسمك الكريم، أصلي. آمين.

الصلاة
 
01 02 03 04 05 06 07 08 09 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 Aug
 

اضافة تعليق


Q&A
رقم عنوان تاريخ النشر عدد
3212
المزامير 119 : 73 - 119 : 88 | الاستمرار أثناء التجارب  
18-09-2019
9
3211
المزامير 119 : 57 - 119 : 72 | التمسك بكلمة الله  
17-09-2019
5
3210
المزامير 119 : 41 - 119 : 56 | الحق أثناء الضيقات  
16-09-2019
15
3209
المزامير 119 : 33 - 119 : 40 | الاشتياق لكلمة الله  
15-09-2019
10
3208
المزامير 119 : 17 - 119 : 32 | قوة للمُنسحق  
14-09-2019
15
3207
المزامير 119 : 1 - 119 : 16 | تمجيد كلمة الله  
13-09-2019
16
3206
اللاويين 16 : 23 - 16 : 34 | طقوس أخيرة وراحة السبت  
12-09-2019
9
3205
اللاويين 16 : 11 - 16 : 22 | داخل الحجاب  
11-09-2019
18
3204
اللاويين 16 : 1 - 16 : 10 | الوقوف أمام الرب  
10-09-2019
16
3203
اللاويين 15 : 19 - 15 : 33 | أجساد طاهرة  
09-09-2019
9